موقع عرفه دوت كوم

موقع عرفه دوت كوم كوكتيل المنوفية تحت إشراف المهندس / أحمد عرفه
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 شراب الوصل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم



المساهمات : 7
تاريخ التسجيل : 10/06/2011

مُساهمةموضوع: شراب الوصل   الأحد يونيو 26, 2011 9:58 pm

الأخوة الأفاضل
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
شكرا لكم على الأهتمام ويسعدنى التواصل معكم على هذا الموقع لحين انهاء بعثتى الدراسية بأمريكا ، واستمعت لدرس الأخ مصطفى عن المحبة التى وردت بخطاب مولانا الشيخ محمد رضى الله عنه وربطها بآل البيت من الكتاب والسنة واعجبنى الحديث بالشريعة التى أمر الشيخ الكلام بها فى الجمع وأرجو الأجابة عن السؤال التالى :ـ
يقول الأمام فخر الدين رضى الله عنه :
صبرت لحكم الله بل أنا شاكر فما الصبر ألا عن عظيم المصيبة
لماذا تكلم الشيخ هنا عن الصبر ثم تخطاها الى مرتبة الشكر مع أن الأمر الألهى توقف عند الأمر بالصبر فى قولة للرسول الكريم (صلى الله عليه وسلم)
(أصبر لحكم ربك ولا تكن كصاحب الحوت ) صدق الله العظيم
جزاكم الله كل خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin
Admin


المساهمات : 60
تاريخ التسجيل : 11/05/2011

مُساهمةموضوع: رد على الأخ الفاضل   الأربعاء يونيو 29, 2011 11:48 pm

الأخ الفاضل / وأيضا يسعدنا التواصل معك وفقك الله في بعثتك بأمريكا وبخصوص درس المحبة في شرح بيان مولانا هذا العام فأنت استمعت فقط الى درس واحد من سبعة دروس حتى الآن في شرح الخطاب وربنا يوفق بمددهم فيما بقي .
أما عن سؤالك فان الصبر في هذا البيت ليس صبر على المكاره أو الابتلاءات الدنيوية من أمراض أو فقد عزيز أو غيره ولكن الصبر هنا على اصابة الحضرة الالهية والحضرة النبوية المشار اليها في الآية الشريفة ( وبشر الصابرين الذين اذا أصابتهم مصيبة قالوا انا لله وانا اليه راجعون . أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة ) ومعنى المصيبة هنا في الآية نثرها الشيخ رضي الله عنه في بيت آخر في قوله :-
[color=green]
فعودا على بدء صبرت مشاهدا ........... وكانت سهام الحضرتين مصيبتي
فأصبر عنهـا لا عليـها وانـني ........... بصبري شكار وفي القاب صبرتي[/color
]
فأرقى مقامات الصبر هي الشكر الذي أوضحه الحق تعالى في كتابه الكريم بقوله :- ( ان ابراهيم كان أمة قانتا لله حنيفا ولم يك من المشركين . شاكرا لأنعمه اجتباه وهداه الى صراط مستقيم . وآتيناه في الدنيا حسنة وانه في الآخرة لمن الصالحين ) سورة النحل . وفي هذا النثر العجيب قال مولانا :- نثرت النظم في معنى صبرت . أما الآية التي تخص سيدنا يونس صاحب الحوت عليه السلام فقد ضج من ارشاد مائة ألف أو يزيدون كما ذكر القرآن . أما النبي صلى الله عليه وسلم فهو يرشد الوجود كله وكذلك الوارث المحمدي الكامل من أجل ذلك قال : أيها الناس جاءكم ابراهيم والله الموفق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://3arafa.yoo7.com
 
شراب الوصل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع عرفه دوت كوم :: عم يتسائلون-
انتقل الى: