موقع عرفه دوت كوم

موقع عرفه دوت كوم كوكتيل المنوفية تحت إشراف المهندس / أحمد عرفه
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قل : وهابيـة ، ولا تقل : سلفيـة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 60
تاريخ التسجيل : 11/05/2011

مُساهمةموضوع: قل : وهابيـة ، ولا تقل : سلفيـة   الأحد يونيو 12, 2011 7:42 pm

[فوجئت الأمة المصرية بعد ثورة 25 يناير بجماعة تدعي أنها سلفية ( والسلف الصالح منهم براء ) لأن الأمة رأت منهم آثار التدمير التي تهدد الدولة المدنية وسلامة الأمن الاجتماعي في هذه الأيام خصوصا بعد ما قرأناه وشاهدناه على شاشات التلفزيون من جرائم لابد أن يعاقب عليها القانون ومنها قطع أذن مواطن مسيحي وترويع غيره من الأقباط بالاعتداء على أماكن عباداتهم التي يحميها القانون وترويع المسلمين بفرض النقاب على نسائهم ، وتدمير الأضرحة التي يتباركون بها وهي أضرحة لأولياء الله الصالحين الذين قال الحق تبارك وتعالى فيهم ( من آذى لي وليا فقد آذنته بالحرب ) وابتدأوا بالأضرحة الموجودة بعيدا عن المدن الكبرى مثل القاهرة والاسكندرية ، وفي نيتهم كما أعلنوها مرحلة ثانية باقي الأضرحة الكبرى ( كبرت كلمة تخرج من أفواههم ) - ثم بدأوا في تكفير المسلمين وغير المسلمين مع مخطط لانشاء جماعة جديدة للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لها السطوة نفسها والقدرة القمعية ذاتها التي ظلت ملك يمين الجماعة التي أنشأها محمد بن عبد الوهاب صاحب الحركة الوهابية على امتداد القرن الثامن عشر في شبه الجزيرة العربية التي انتشرت بقوة القمع ، بعد أن تحالف محمد بن عبد الوهاب ومحمد بن سعود وتم تأسيس الحكم السعودي على خلفية دينية وهابية وأفكار ابن عبد الوهاب المتعصبة وآراؤه ومواقفه المتشددة وأفعاله القمعية الارهابية لكل قيم الاعتدال في الدين والوسطية ولكل قيم الدولة المدنية الحديثة وحقوق المواطن وغيرها من لوازم الديمقراطية .
والحق ان الذين يدعون أنهم سلفية الآن أنهم امتداد للفكر الوهابي الذي ينتقص من عظم قدر رسول الله صلى الله عليه وسلم وقدر الأنبياء عليهم السلام وقدر أهل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم كما وضح في مؤلفاتهم ودروسهم وأفكارهم التي تكفر كل من لا يعتقد عقيدتهم ، فتركوا السير الى الله والدعوة اليه سبحانه بالحكمة والموعظة الحسنة ودعوا الى القسوة والتطرف والارهاب وهم بذلك تركوا وراء ظهورهم السلف الصالح رضي الله عنهم وفي هذا المعنى يقول الامام فخر الدين رضي الله عنه :-
خلت القلوب وخلفت عن سيرهـا ......... تركوا وراء ظهورهم أسلافـا

والوهابية الآن الذين يدعون أنهم السلفية لا يعلمون أن السلف الصالح رضي الله عنهم كانوا يعظمون قدر رسول الله صلى الله عليه وسلم تطبيقا لقول الحق تبارك وتعالى : ( يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي ولا تجهروا له بالقول كجهر بعضكم لبعض أن تحبط أعمالكم وأنتم لا تشعرون ) وقوله تبارك وتعالى : ( لا تجعلوا دعاء الرسول بينكم كدعاء بعضكم بعضا ) وبعد الوعظ والتحذير من مخالفته قال تعالى : ( واتقوا الله ان الله سميع عليم ) قال السلمي : اتقوا الله في اهمال حقه صلى الله عليه وسلم وتضييع حرمته انه سميع لقولكم ، عليم بفعلكم .
* قال عمر بن العاص رضي الله عنه : وما كان أحد أحب الي من رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا أجل في عيني منه وما كنت أطيق أن أملأ عيني منه اجلالا له ولو سئلت أن أصفه ما أطقت لأني لم أكن أملأ عيني من * رواه مسلم كتاب الايمان باب كون الاسلام يهدم ما قبله .
وروي الترمزي عن أنس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يخرج على أصحابه من المهاجرين والأنصار وهم جلوس فيهم أبو بكر وعمر ، فلا يرفع أحد منهم اليه بصره الا أبو بكر وعمر ، فانهما كانا ينظران اليه وينظر اليهما ويبتسمان اليه ويبتسم لهما .
وروي أسامة بن شريك قال : أتيت النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه حوله كأنما على رؤوسهم الطير ، وفي صفته اذا تكلم أطرق جلساؤه كأنما على رؤوسهم الطير ،
وقال عروة بن مسعود حين وجهته قريش عام القضية الى رسول الله صلى الله عليه وسلم ورأى نمن تعظيم أصحابه له ما رأى وأنه صلى الله عليه وسلم لا يتوضأ الا ابتدروا وضوءه وكانوا يقتتلون عليه ، ولا يبصق بصاقا ولا يتنخم نخامة الا تلقوها بأكفهم فدلكوا بها وجوههم وأجسادهم ، ولا تسقط منه شعرة الا ابتدروها ، واذا أمرهم بأمر ابتدروا أمره واذا تكلم خفضوا أصواتهم عنده وما يحدون النظر اليه تعظيما له ، فلما رجع الى قريش قال : يا معشر قريش اني جئت كسرى في ملكه وقيصر في ملكه والنجاشي في ملكه واني والله ما رأيت ملكا في قوم قط مثل محمد في أصحابه . والرواية في ( الأوسط ) للطبراني عن أسامة بن شريك وفي ( كنز العمال ) للمتقي الهندي ج 8 ص 228 .
وأخرج أبو يعلي وصححه عن البراء بن عازب قال : ( لقد كنت أريد أن أسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الأمر فأؤخره سنتين من هيبته ) انظر (شرح المهذب ) للنووي ج 223/1 ، عمدة القاري بشرح البخاري للعلامة بدر الدين العيني 35/2 .
فانظروا يا أمة الاسلام الى السلف الصالح واقتدوا بهم في محبتهم وتعظيمهم لرسول الله صلى الله عليه وسلم ولا تلتفتوا الى الوهابية وأفكارهم فانها ضد عقيدة السلف الصالح .
أما عن الأضرحة وما فعلوه من هدم بعضها ارجعوا الى سيرة السلف الصالح وأءمة الدين مثل الامام مالك والامام أبي حنيفة والامام الشافعي والامام أحمد بن حنبل هل فعلوا مثل ذلك ؟ أبدا والله بل أنهم علموا الناس حب الصالحين وحب التبرك بهم كما يلي :-
1- قال الامام الدارمي في كتابه ( السنن ) باب ما أكرم الله تعالى نبيه صلى الله عليه وسلم بعد موته عن أوس بن عبد الله قال : ( قحط أهل المدينة قحطا شديدا فشكوا الى عائشة رضي الله عنها فقالت : انظروا قبر النبي صلى الله عليه وسلم فاجعلوا منه كوا الى السماء حتى لا يكون بينه وبين السماء سقف . قال : ففعلوا ، فمطرنا مطرا حتى نبت العشب وسمنت الابل وتفتقت من الشحم فسمي عام الفتق ) راجع سنن الدارمي ج 1 ص 43 . وانظروا الى أم المؤمنين ماذا كانت تفعل عند قبر النبي صلى الله عليه وسلم وقبر أبيها رضي الله عنه فقد ثبت أن السيدة عائشة قالت :
2- كنت أدخل بيتي الذي فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم ( أي الحجرة النبوية الشريفة ) وأضع ثيابي وأقول انما هو زوجي وأبي فلما دفن عمر معهما فوالله مادخلت الا وأنا مشدودة حياء من عمر .
قال الحافظ الهيثمي : رجاله رجال الصحيح وقد رواه احمد في مسنده ( مجمع الزوائد ) لابن حجر الهيثمي ج 8 ص 26 ورواه الحاكم في المستدرك وقال : صحيح على شرط الشيخين ولم يعترضه الذهبي بشئ ج 4 ص 7
3- أما الحافظ أبو بكر البيهقي فقد قال : عن أبي صالح عن مالك قال : أصاب الناس قحط في زمن عمر بن الخطاب فجاء رجل الى قبر النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله استسق الله لأمتك فانهم قد هلكوا ، فأتاه رسول الله صلى الله عليه وسلم في المنام فقال : ائت عمر فأقرأه مني السلام وأخبرهم أنهم مسقون وقال له : عليك بالكيس الكيس ) ، فأتي الرجل فأخبر عمر فقال : يارب اما آلو الى ما عجزت عليه . انظر ( الحافظ ابن كثير ) في البداية والنهاية 91/1 في حوادث عام 18 هـ ، وصحيح البخاري كتاب الاستسقاء ، وفتح الباري 415/2
4- وأقبل مروان فرأى أبا أيوب الأنصاري رضي الله عنه ملتزم القبر المكرم فأخذ مروان برقبته ثم قال : هل تدري ماذا تصنع ؟ فأقبل عليه فقال : نعم اني لم آت الحجر ولا اللبن ، انما جئت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، لا تبكوا على الدين اذا وليه أهله ولكن ابكوا عليه اذا وليه غير أهله ) انظر ابن حجر في ( الجوهر المنظم ) و ( شواهد الحق ) للشيخ يوسف النبهاني ص 115
5- وفي كتاب ( العلل والسؤالات ) لعبد الله ابن الامام احمد بن حنبل قال : سألت أبي ( أي ابن حنبل ) عن الرجل يمس قبر النبي صلى الله عليه وسلم يتبرك بمسه وتقبيله ويفعل بالمنبر مثل ذلك رجاء ثواب الله تعالى ، فقال : لا بأس ، ونقله ابن مفلح عن الامام احمد في ( الفروع ) ج 3 ص 5،4 ، ابن حجر في ( الجوهر المنظم ) ، شواهد الحق ص 117
6-* **** فتوى للامام الشافعي
وفي كتاب ( العلل والسؤالات ) لعبد الله بن احمد بن حنبل ، وفي كتاب ( جمع الاسرار في منع الاشرار عن الطعن في الصوفية الأخيار ) للسيد عبد الغني النابلسي ، وكتاب ( شواهد الحق ) للنبهاني ص 118 .. رفعت فتوى الى الشيخ الامام العلامة محمد الشوبري المصري : أي الشافعي رضي الله عنه بما ملخصه : -
هل كرامات الأولياء ثابتة بعد موتهم ؟ وهل تصرفهم ينقطع بالموت ؟ وهل يجوز تقبيل توابيت الأولياء وأعتابهم أم لا ؟ فأجاب : & كرامات الأولياء ثابتة وتصرفهم لا ينقطع بالموت ، ويجوز التوسل بهم بعد موتهم لأن معجزة الأنبياء وكرامات الأولياء لا تنقطع بعد موتهم ، أما الأنبياء عليهم الصلاة والسلام فلأنهم أحياء في قبورهم يصلون ويحجون كما وردت به الأخبار وتكون الاغاثة منهم معجزة لهم وأما الأولياء فهي كرامة لهم .
وهذه الأشياء ( يعني الكرامات ) مشاهدة لا يمكن انكارها فالذي نعتقده ثبوت كراماتهم في حيلاتهم وبعد وفاتهم ولا تنقطع بموتهم وأما تقبيل توابيت الأولياء وأعتابهم فلا خلاف في جوازه بل ولا كراهة في تقبيل أعتابهم على قصد التبرك ، وهذا الأمر ظاهر غني عن طلب الدليل ، اذ الطلب لذلك انما يصدر من جاهل معاند جاحد لا يلتفت اليه ولا يعول في هذه المباحث الشرعية عليه )
7- أما الخليفة المنصور فقد ناظر الامام مالك رضي الله عنه في زيارة الحجرة النبوية الشريفة قال مالك : يا أمير المؤمنين لا ترفع صوتك في هذا المسجد النبوي فان الله تعالى أدب قوما فقال تعالى : ( ان الذين يغضون أصواتهم عند رسول الله أولئك الذين امتحن الله قلوبهم للتقوى ) وذم قوما فقال : ( ان الذين ينادونك من وراء الحجرات أكثرهم لا يعقلون ) . فقال يا أبا عبد الله استقبل القبلة وادعو أم أستقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ فقال مالك : ولم تصرف وجهك عنه وهو وسيلتك ووسيلة أبيك آدم عليه السلام الى الله تعالى بل استقبله واستشفع به فيشفعك الله . قال تعالى ( ولو أنهم اذ ظلموا أنفسهم جاءوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحيما ) .
أوردها القاضي عياض في كتابه ( الشفا بتعريف حقوق المصطفى ) 35/2 وذكرها أيضا الامام تقي الدين السبكي في ( شفاء السقام ) والسيد السمهودي في ( خلاصة الوفا ) والمحدث القسطلاني في ( المواهب اللدنية ) وابن حجر الهيتمي في ( الجوهر المنظم ) وقال : رواية ذلك عن مالك جاءت بالسند الصحيح الذي لا يطعن فيه ، وقال الخفاجي في ( نسيم الرياض ) : في هذا رد على ابن تيمية في قوله : ان استقبال القبر الشريف في الدعاء أمر منكر لم يقل به أحد ولم يرو . وقول ابن تيمية باطل من نزاهته فان مذهب مالك واحمد والشافعي رضي الله عنهم استحباب استقبال القبر الشريف في السلام والدعاء وهو مسطر في كتبهم وصرح به النووي في أذكاره وايضاحه ( نسيم الرياض ) ج 3 ص 304 / 404 .
فهل هناك وجه مقارنة بين السلف الصالح والوهابية ؟ نترك الاجابة للقراء الكرام ....... ولنا بقية ان شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://3arafa.yoo7.com
 
قل : وهابيـة ، ولا تقل : سلفيـة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع عرفه دوت كوم :: أخبار ومناسبات-
انتقل الى: