موقع عرفه دوت كوم

موقع عرفه دوت كوم كوكتيل المنوفية تحت إشراف المهندس / أحمد عرفه
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 خليفته ووراثه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 60
تاريخ التسجيل : 11/05/2011

مُساهمةموضوع: خليفته ووراثه   الخميس يونيو 02, 2011 4:32 pm

خليفتـه ووارثـه:
الشيخ إبراهيم الشيخ محمد عثمان عبده البرهانى
من أجل إبراهيم بعد رجـائه ............... هذا الحديث ومنحتى وكلامى
فهو الحبيب ولا يخيب رجاؤه ............... أورثته سـرا عـليه لثـامى
هو إبن الشيخ نسـبا ووصيه وخليفته ووارث مقامه وقد قال فيه أيضا:
وآتيت إبراهيم من قبل رشده فمـا هو إلا فـلذتى وعطيتى
شهدت الطريقة على يديه انتشارا واسعا مما جعل العمل على خدمة الطريقه يأخذ اتجاهين فى آن واحد؛
الإتجاه الأول: فى الدول الإسلامية؛ وهو إعادة الناس إلى حظيرة الاعتقاد الصحيح فى الله من غير تشبيه ولا تحديد للزمان والمكان, وفهم آيات القرآن تأويلا على مراد الله عز وجل كما علمنا وأبان لنا سيدى فخر الدين فى دروسه, وعلى نفس الدرب تعريف الناس ببعض قدر رسول الله ووجوب حبه وحب آل بيته الأكرمين ورجاء شفاعته التى هى ذخيرتنا يوم العرض على الله سبحانه وتعالى. وبدأ يجوب الأقطار الإسلامية لفتح مراكز للطريقة بها وإعداد الصفوة من الشباب لنشر وتعليم الإرشـاد الصحيح، كما وقف بقوة فى وجه التيارات التى تدعو إلى تغيير الناس بقوة السلاح, وبدأت البذور التى بذرها سيدى فخر الدين وسقاها ورعاها مولانا الشيخ إبراهـيم تنمو وتؤتى ثمارها؛ وانتشرت الزوايا البرهانية فى السودان وكل أرجاء مصر وليبيا وتونس والسعودية والإمارات العربية والعراق والأردن والكويت وسوريا ولبنان والصومال وباكستان.
الإتجاه الثانى: وهو الدعوة إلى الإسـلام؛ وكان نهجه نهجـا مختلفا فى الدعـوة إلى الإسلام خصوصا أن كلمة إسـلام فى دول الغرب لا تعنى إلا معنى واحدا زرعته أجهزة الإعلام فى النفوس ألا وهو الإرهاب. ومن جانب آخر فإن الدعاة قد يحرصون على بعض المظاهر التى تبين انتمائك للإسلام ولكن الشـيخ قال: علينا أن نبدأ بالدعوة إلى إصلاح القلوب عملا بحديث المصطفى : (ألا أن فى الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسـد كله وإن فسدت فسد سائر الجسد؛ ألا وهى القلب) وصلاح القلب لا يتأتى إلا بذكـر الله سبحانه وتعالى والصلاة على الحبيب المصطفى عليه وآله أفضل الصلاة وأزكى التسليم. وبدأ الشيخ تحديه بتعليم الناس أساس الطريقة الذى يحتوى على البسملة والإستغفار والتهليل والصلاة على النبى صلى الله عليه وآله وسلم، وأثمرت الأوراد فى القلوب نورا وسراجا وضيئا تبينت عليه دين الإسلام ومعالم الإيمان ومعانى العرفان؛ فبدأ المريدون يطالبون بمعرفة دقائق التشريع فأوفد الشيخ إليهم من يعلمهم أمور الشريعة وهو بنفسه يجوب بلاد الغرب وأمريكـا ليشرف على تعليمهم ويطمئن على تثقيفهـم حتى بدأت الوفود منهم تتوالى على بيت الله الحرام لأداء فريضة الحج وزيارة الروضة المشرفة برسول الله وذلك تأكيدا منهم وإيمانا بأنه لا إله إلا الله وأن سـيدنا محمد عبده ورسوله, مع صلاة وصـيام وزكاة، وبدأ النور ينتشر وانتشرت الزوايا البرهانية حتى أنه لا توجد مدينة كبرى بألمانيا إلا وبها صرح برهاني تقام فيه الشعائر وحلق الذكر والعلم وتلاوة القرآن الكريم كما تقوم بنفس الدور مثيلاتها فى لندن وباريس وروما ونابولى وكوبنهاجن واستكهولم ونيويورك.
ونظرا لاتساع الرقعة وتزايد الأعداد والحاجة الملحة للاتصال المنظم المواكب لعصر التقنية الحديثة؛ عهد الشيخ إبراهيم إلى ابنه وخليفته من بعده:
الشيخ محمد الشيخ إبراهيم الشيخ محمد عثمان عبده البرهانى
بالإشراف على كل مناحى الطريقة فى كل الأرجاء, فبدأ بالإهتمام بما يسمو بالناس من العلم, فبدأ بجمع علـوم جده الشيخ وإعادة نشرها مسموعة ومقروءة؛ وعلى نفس الدرب قام بتجميع علوم السابقين من الأولياء والمضمرة فى قصائدهم, وقد بدأت تلك العلـوم ترى النور من خلال باكورة عمله متمثلا فى سلسـلة [علموا عنى] وديوان [إبتسـام المدامع] كما يشرف على المكتبة البرهانية المقروءة والمسموعة والمرئية ليخرج للناس صافى العذب أعذبه، ومواكبة لعصر العلم وسرعة الإتصال أنشأ رضى الله عنه أول مكتب للإتصالات والربط ما بين المركز الرئيسى بالخرطـوم وكل الزوايا بالعالم, كما أن شبكة الإنترنت شهدت مولد الصفحة البرهانية باللغات العربية والإنجليزية والألمانية بفضل عظيم همته وفضله ... فاللهم اجزهم عن الإسلام والمسلمين بأحسن ما جازيت به أنبياءك وأولياءك.

وها هى سلسلة الطريقة للتعرف على مشايخها:
الشيخ محمد الشيخ إبراهيم الشيخ محمد عثمان عبده البرهانى
الشيخ إبراهيم الشيخ محمد عثمان عبده البرهانى
الشيخ محمد عثمان عبده البرهانى
سيدى أحمـد عربى الشـرنوبى
سيدى موسـى أبو العمــران
سيدى إبراهيم القرشى الدسوقى
سيدى أبو الحسـن الشــاذلى
سيدى عبد السـلام بن بشيش
سيدنا ومولانا الإمام الحســين
سيدنا ومولانا الإمـام عــلى
زيادة فى شرف المصــطفى

وبالصلاة على الحبيب بدأنا بعد حمد الله وبها للكلام نختم والثناء على الله.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://3arafa.yoo7.com
سني ملتزم



المساهمات : 25
تاريخ التسجيل : 22/05/2011
العمر : 47
الموقع : http://3arafa.yoo7.com/

مُساهمةموضوع: رد: خليفته ووراثه   الخميس يونيو 02, 2011 7:04 pm

هلي أن أعرف لماذا لا أجد كتبا مما كتبه الشيخ ابراهيم الشيخ محمد عثمان عبده البرهاني أو دروسا له أم هذه الفترة من الزمن لم يتم من خلالها الكتابه أو التدارس ؟!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
????
زائر



مُساهمةموضوع: محب للصالحين   الأحد يوليو 10, 2011 7:39 am

السلام عليكم ... جميل أن نعرف فضائل الشيخين محمد عثمان وابنه ابراهيم الذين -من خلال حديثكم - عرفت انهما أسسا الطريقة ونشراها فى أرجاء المعمورة ، ولكن الشيخ محمد الابن لم يفعل سوى جمع كتب وموضوع النتوورك ... ماذا هو الجديد عنه ؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Admin
Admin


المساهمات : 60
تاريخ التسجيل : 11/05/2011

مُساهمةموضوع: رد: خليفته ووراثه   الخميس يوليو 14, 2011 8:27 am

تكرر السؤال عن مولانا الشيخ ابراهيم لماذا لم يعط دروس أو يؤلف كتب رغم أن والده الامام فخر الدين كان يعطي دروس وله كتب ويخطئ من يظن أن العلم بالكلام فقط أو بتأليف الكتب وانما العلم الالهي والمعرفة الربانية أعمق من ذلك بكثير ومن الأولياء من يمد بهذه العلوم بمجرد النظرة أو نفخة العلم أو بمجرد الجلوس معه والاعتقاد فيه ولذلك قيل ( لقد كان أبو العباس المرسي من كبار العلماء في علوم الظاهر ومن كبار العلماء في علوم الباطن ومع ذلك فان امامنا لم يؤلف كتبا ، والسبب في ذلك أن علوم هذه الطائفة علوم التحقيق وهي لا تتحملها عقول عموم الخلق بل كان رضي الله عنه يقول : جميع ما في كتب القوم عبرات دموع من سواحل بحر التحقيق ) ... ارجع لكتاب ( المدرسة الشاذلية ) للدكتور عبد الحليم محمود ص 203
والنبي صلى الله عليه وسلم أوتي علم الأولين والآخرين بشئ عجيب وهو واضح في حديثه الشريف صلى الله عليه وسلم ( ضرب الحق بيده بين كتفي فوجدت برد أنامله بين ثديي فعلمت علم الأولين والآخرين ) . ارجع الى مسند ابن حنبل 4/66 ، 5/58 ، 243 ، 378 ، سنن الترمذي وتفسير سورة 38 ، 402 ، سنن أبي داود ، سنن الدري رؤيا 12 .
وقال صلى الله عليه وسلم ( نحن الآخرون الأولون ) فهو العليم في كل عليم من الأولين والآخرين ومعلوم علم الأولين والآخرين كما قال الامام البوصيري رضي الله عنه : لك ذات العلوم من عالم الغيــــــــب ومنها لآدم الأسماء
فهو مسمى الأسماء التي علمها آدم عليه السلام والى ذلك الاشارة في قوله صلى الله عليه وسلم ( أوتيت جوامع الكلم ) أخرجه البخاري ك 7 ب 1 ومسلم ك 5 ح 3 وأبو داود في سننه ك 2 ب 174 وهذه العلوم رعاتها هم عترة النبي صلى الله عليه وسلم ولم يأخذوها بالرواية ولكنهم رضي الله عنهم رعاة العلم وفي هذا المعنى قال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب كرم الله وجهه عن أهل البيت ( عقلوا الدين عقل رعاية لا عقل سماع ورواية فان رواهة العلم كثير ورعاته قليل ) ... انظر ( نهج البلاغة ) 2/259 خطبة 234 .
كما قال أيضا ( نحن شجرة النبوة ومحط الرسالة ومختلف الملائكة ومعادن العلم وينابيع الحكم ناظرنا ومحبنا ينتظر الرحمة وعدونا ومبغضنا ينتظر السطوة )
نهج البلاغة 1/214 خطبة 105
والامام علي لم يبح بكل علومه ولذلك قال : ( والله لابن أبي طالب آنس بالموت من الطفل بثدي أمه بل اندمجت على مكنون علم لو بحت به لاضطربتم اضطراب الأرشية في الطوى البعيدة ) وفي هذا المعنى قال الامام فخر الدين في ولده مولانا الشيخ ابراهيم :
في يمينيه قوتي ومراسي .................................... بلسانيه عالم وعليم
وقال سيدي ابراهيم الدسوقي رضي الله عنه :- ( قد يقذف الله في قلب وليه ما لا يطلع عليه أحد من العلماء )
انظر ( الكواكب الدرية ) وجه ق 329 ، ( السيد ابراهيم الدسوقي ) ص 146
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://3arafa.yoo7.com
 
خليفته ووراثه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع عرفه دوت كوم :: برهانيات :: برهانيات :: نسب الشيخ-
انتقل الى: